December 27, 2007

خربشات من القلب



كل يوم تطلع فيه الشمس أحمد الله العاطي الكريم، فيما أحمده وأشكره، على كل تلك المَلَكات و المواهب التي أنعم علي ياقتنائها، لكني وكأي ابن آدم يطمع في المزيد، وهنا المزيد محموداً، دئماً كنتُ أطمعُ في امتلاك موهبة الرسم، إلا أنني فعلياً لا أملكها

اهههها هذه بالنسبة لي كانت دائماً مشكلة لأني أحب فن الرسم كثيراً ومتابعة جيدة رغم عدم خوضي في أي مساحة أكاديمية على الأقل للتعرف على تفاصيله عن قرب

لكن روح "العناد" كما يقال لي دائماً وأنا اسميها الشغف، تجعلني لا أرضى بأن أكتفي بما تقدمه أنامل الغير من إبداعات أدامها الله لهم، هي الغِبْطة .. وقد لا يكون لي السبق في ابتكار هذه الطريقة المعروفة إنما بالتأكيد يرجع لي وحدي فضل، بعد فضل الله، ذاك الشعورالرائع عندما تستطيع فعل شئ تتمناه ولو بالحيلة

إليكم بعضاً من "رسوماتي" التي رسمتها بالفحم .. القلم الرصاص .. وألوان بودرة الماكياج وبعضها ألوان مائية




































هنا، أنا بنت الثامنة، فالصبية 




كانت تكلفني كل رسمة من الوقت ما لا يقل عن أربعة ساعات متواصلة لا أستطيع فيها حتى تحريك نفسي من مكانها .. لكن تكون النتيجة في عيني أحلى من كل اللوحات التي أحببتُها يوماً

ببساطة .. كنتُ أضع الصورة الأصل وفوقها ورق شفاف .. يعني أنا شافَّة .. أشف الرسم ..

استطعت أن أرى يداي ترسمان خطوطاً جميلة توحي بشئ

رغم انقطاعي كم سنة فاتت إلاّ إني احضر نفسي لـ "معرض" هههههه .. أقصد لرســـ "شف" المزيد من الصور التي أحبها وأيضاً بالفحم أو القلم الرصاص، الله يسهل

7 comments:

Dido Mahmoud Mohammad said...

انا اول مرة اشوف مدونتك..عارف انا بحب الرسم ودايما كنت بشف برضه وبكون مبسوطة انه طلع حلو..مدونتك حلوةوعجباني ..بالتوفيق..

Dido Mahmoud Mohammad said...

انتي بنت.؟؟انا فضلت ادور علي بروفيل بتاعك عشان اعرف..بس لقيت من كلام معهن انك بنت..ربنا يوفقك

deja vu said...

كل سنة وانت طيبة يا رب

يا ستي البنت زي الولد .. مش كمالة عدد ههههه .. في هالزمن ما عادت تفرق المهم أنت كيف ممكن تكوني منتجة وكيف تستخدمي ما تملكي خدمة لله ورسوله بنت او ولد .. بسسسسس

اوعي تكون هادي اخر زيارة .. مستنياكي تشرفيني دايما .. وانا كمان حتلاقيني مستخبية هنا او هنا في مدونتك ..

بالتوفيق ان شاء الله

Dido Mahmoud Mohammad said...

ربنا يخليكي بس انا نفسي اعرف اسمك...ديجا فو يعني شوهد من قبل عكسها جامي فو..يعني لما تشوفي حد تعرفيه وتحسي انك اول مرة تشوفيه.احم اكيد انتي عارفة المعلومة دي
عارفة ياريت كل الناس تشوف فعلا ان البنت زي الولد..لكن للاسف الاغلبية بيشوفوها كمالة عدد..واحنا بنحاول نثبت نفسنا في مجتمع هو للرجال بس اساسا..انتي عارفة انا دايما بكتب عن الظلم الموجه للمرأة صحيح احنا اخدنا حقوق بس لسه برضه في عقول عاوزة تتغير وتشوفنا مش مجرد حاجات حلوة للمتعة والبيت وبس..و كرهي للرجل الشرقي المتعنت الي سرق كرامة الست..طبعا مش كل الشرقيين بس معظمهم
اسفة للاطالة..
حبيت جدا ردك عليا وحبيت اكتر مدونتك وانتي حبيتك اكترررررررررر

deja vu said...

dido

يا ست الكل .. انا كمان حبيتك والله دمك خفيف وذوق

اسمي يا ستي زي ما تفضلتي معناه: شوهد من قبل ، وفعلا هي عكس الكلمة الثانية : لم يشاهد أبداً

واصل فكرة البلوج كانت اني اوصل مفهوم الديجا فو الفكري ، يعني ، انه كل شئ في الحياة بيحصل اليوم مش جديد علينا ، سبق وأن رأيناه قبل ذلك

بس المشكلة اني مش متفرغة جدا للمدونة عشان ادي المفهوم ده حقه من الموضوعات والتصميمات ..الخ

ياستي ادعيلنا

وفيما يخص البنت والولد لي وجهة نظري المتواضعة الخاصة

قبلا ، لم يكن هنالك الصراع بين الرجل والمرأة ، مين احسن من مين ، أو حقوق المرأة ، والمجتمع الذكوري .. الخ

كلها مسميات أتت مع الاستعمار

والاعلام دائما يؤكد ذلك بطريقة خبيثة وسريعة وهي تعميم المبدأ من خلال الافلام والمسلسلات والبرامج ... الخ

منذ متى كمسلمين هناك ما يسمى حقوق المرأة وما أصبح موجودا اليوم واسمه حقوق الرجل

لدينا نظام كامل متكامل يكفل كل الحقوق حتى حقوق الجماد والحيوان

الإسلام الممَثَل في القرآن الكريم

هي هذه المعادلة ببساطة

احنا بس لو نبطل ندي الاعلام عقولنا واحنا بألف خير

الاعلام في نظري سلاح ذو حدين .. صنعه الغرب ونحن اول من وقع في الفخ ، رغم اننا لو تعلمنا لغته وفهمناها صح كانت أفضل سلاح لنا نحن أيضا

الظاهر اني انا اللي طولت عليكي

باي ومستنياكي دايما

غيمة said...

ديجافو

صدفة وأي صدفة حملتني إلى مدونتك .. بالتأكيد هي جميلة والشيء الأسعدني وجود مدونتي مضافة للمدونات الصديقة لك :) يارب يسعدك
بالنسبة للرسومات والله حاجة حلوة مرة وذوق ، ذكرتيني بالذي مضى :) عجبني ياللي سميتيه عناد وأنا دايما ً أقول ( لأن هالصفة فيني ) العناد ليس سيئا ً على كل حال ، مادام العناد ح يطلّـع لنا حاجات حلوة خليك عنيدة :)

تقبلي تحياتي
غيمة

http://cloud.arwp.net/

deja vu said...

تظل الغيمة تغدق مطراً .. بالأمس ولليوم وغد .. لم أسمعها تقول يوماً "الذي مضى"

لا شئ يمضي مع غيمة .. وإلاّ لم يكن اسمها "غيمة"

أشكر مرورك ثم انتظر أمطارك القادمة