November 12, 2008

من المنشور المصري مع التحية والدعاء


بشئ من الصمت وتكرار الدعاء أنقل هذا لايميل الذي وصلني اليوم

رددوا وقولوا آمين


انه في السنة الثامنة بعد الألفين.. في عهد الرئيس العتيق .. ونجله العميق .. حيث انتشر في البلاد الخراب والحريق .. ومات الناس بين منكوب وغريق .. كتب المصريون يجأرون .. وبربهم يستغيثون



اللهم إليك أشكو ضعف قوتي


وقلة حيلتي


وهواني على الناس


يا أرحم الراحمين أنت رب المستضعفين وأنت ربي لا إله إلا أنت ، إلى من تكلني؟



إلى بعيد يتجهمني؟


أم إلى عدو ملَّكْتَه أمري؟


إن لم يكن بك عليّ غضب فلا أبالي ، ولكن عافيتك هي الأوسع لي أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت به الظلمات ، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة ، من أن ينزل بي سخطك ، أو يحل علي غضبك لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك


* من طارق قاروق عن عمرو سعد - ليس مهم أن أعرفهما شخصياً فلكلنا رب واحد

9 comments:

اقصوصه said...

اللهم امين

الله يرحمنا برحمته يا رب

راجى said...

ان الله يدافع عن الذين امنوا

جبهة التهييس الشعبية said...

http://tahyyes.blogspot.com/2008/09/blog-post_6139.html

لورنس العرب said...

تعرفي
انا قلت للناس من فتره ان احنا في مصر يمكن لنا أن نعيش بدون رئيس جمهوريه
لأن فعلا الرئيس سيء
ولكن احنا مع بعض بردو مش تمام
يعني التاجر اللي بيسرق
والمدرس اللي بيستهبل
والمصانع اللي بتغش في المنتجات
والصنايعي اللي لما يعمل شيء في بيتك سواء كان سباكه أو كهرباء أو سيراميك لا يعمل شغله على ما يرام ويأخذ منك مبلغ كبير
-صحيح هذه النماذج ليست كتيره ولكنها ملحوظه-
كل هذه الأصناف من البشر لا تستاهل رئيس أفضل من مبارك
ومبارك موجود لأننا موجودين
لا يصح ان يتغير مبارك ونحن على حالنا أبدا

deja vu said...

آمين يا أقصوصة

deja vu said...

صدقتَ والله يا راجي

يقول بعضهم: لماذا يرضى عن كل هذا الظلم في الدنيا إن كان موجوداً؟

وردك فيه شئ من إجابة

وباقي الإجابة

الله سبحانه وتعالى هدانا النجدين ، أعطانا قدرة اختيار طريقنا في الحياة بعد أن دلنا عليه ، والاختبار يقتضي أن تخوض التجربة في حياتك ثم ما تختاره يعود عليك إن خيراً فخير وإن شراً فشر

وما الخير إلا من الله ، وما الشر إلا من أنفسنا

ولم يعد كثير يعتبر فالحياة المادية ألغتْ رؤية الله في آياته ونعمه

يا الله ثبتني على ما وجدتك فيه .. وزدني كي أجدك أكثر

deja vu said...

أنت هنا يا لورانس بتثبت نظرية "الجمهور عاوز كدة" هههه

الناس لم تصبح هكذا إلا بتهاون ولي الأمر ، وأصدق قول هو الحال ، بمنطق بسيط اجبني .. كيف أننا من أمة قادت العالم يوماً وكيف أننا نقطن أرضاً هي من أغنى الأراضي على وجه الأرض على امتداد الخريطة العربية وأفريقيا ، كيف كل هذا ولا يوجد فقر وجهل وعوز إلا في هذه البقعة تحديداً؟؟

المطلوب هو أن يكون ابن الأمير شحات فقير عشان نقدر نحكمه ونتحكم في خيره

افراغ العقول وتجييع البطون هما أهم الأسلحة التي جعلتنا على ما نحن عليه اليوم

يسعد صباحك

الصارم الحاسم....يوما هل أكونه said...

وبعدها - بعد الدعاء - كان اسلام الجن واسلام الانصار والهجرة والجهاد ....والنصر


اللهم آمين

ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون

deja vu said...

يارب يا حاسم

والله لن تذهب دعوات المظلومين سدىً ورب الخلق قريب مجيب دعوة المظلوم والمكلوم

يزيدهم في طغيانهم كيما يزداد عذابهم ..

ويكيدون كيدا وأكيد كيدا فمهل الكافرين أمهلهم رويدا

صدق الله العظيم