January 24, 2008

نور الصباح .. أضواء للتعتيم


بالحديث عن مسلسل نور الصباح الذي قامت ببطولته ليلى علوي لن أركز على الذي طفح منه الكلام بين دعاوى أهل السياحة في مصر ضد المسلسل ولا تعليقات النقاد حول توقيت عرض المسلسل أو الطريقة التي قدم بها

بين كواليس المسلسل هناك أشياء غريبة تجعلني محتارة من كاتب القصة والسيناريو

هناك الكثير من الأشياء التي لم تعجبني في المسلسل، وليس بشكل شخصي وإنما نقداً يمت لتقييم فني بحت

نص القصة والسيناريو

حيكَت القصة خصيصاً كي تقدم مفاهيم "مسالمة"، وليس "سلمية" حول اليهود كأفراد .. وهذا يعطي انطباع بتوثيق مفهوم التطبيع بشكل أو بآخر عند العامة من الناس
و هنا مهنة السياحة هي ترميز للمدخل الآمن لإسرائيل إلى مصر بل وبين شعب مصر بدون استياء الناس، ويظهر هذا جلياً كتأكيد في محاولات إدخال أفواج سياحية من اليهود عن طريق طليق ليلى علوي في المسلسل

كل هذه رموز كي تصلنا مفاهيم تواكب متطلبات المرحلة

في إحدى الحوارات تسألها ابنتها عن معنى كلمة "شهيد 

.ترد ليلى علوي وتقول: الشهيد هو من يموت دفاعاً عن وطنه ومن أجل وطنه

هذا ليس تعريفاً يُقدم لطفلة تريد أن تتعلم وتعرف. وهذا يسمى إجحافاً في حق الشهداء عندما نضع مقامه في الموت لأجل الوطن .. والأجدر هنا بكاتب السيناريو أن يملك المصداقية التي تعطي الأمور مناصبها .. فالشهيد تكتب في حقه الكتب ومن هنا وأقل ما يمكن هو أن يكون الحديث عنه، من اللباقة والإحترام، يكون في إطاره الصحيح خاصة أن المسلسل يجتذب مشاهدين أكثر عدداً للعرض الواحد و أعداداً أكثر مع تتابع العرض من قناة إلى أخرى وفي أوقات متفاوتة من السنة، هذا يعني أن تعميم فكرة ما من خلال مسلسل ما خاصة مع بطولة فنان محبوب لدى الكثيرين من شأنه تثبيتها واعتمادها قيمة إنسانية

وبهذا تصبح قيمة الشهيد، بناء على هذا التعريف المقتطَع، مغاير تماماً للحقيقة .. وهنا أسأل : هل كاتب القصة على علم بكل ذلك، أي هو يريد ذلك؟ والإجابة الأليق به هو نعم .. وهذه الإجابة تضعه في خانة إتهام من نوع ما تشبه التآمر، ولو قلنا لا، فنحن هنا لا نحب أن نلصق به عار الجهل والغباء، إذ كيف تُكتَب ولو كلمة واحدة للإعلام دون دراستها ملياً من كل جوانبها العلمية والإنسانية بل والفنية ..

أما النظرة الجلية تجاه مشهد المسلسل الفني

الدراما واقعة والسيناريو ضعيف جداً فالمشهد الواحد ملئ بالفراغات التي لا يصح أن تكون متواجدة هذا غير عنصر المبالغة في الكثير من المواقف والمشاعر

هذا مختصر فيما يخص مسلسل "نور الصباح"

ومن ناحية أخرى تمت بصلة لموضوعنا فإن الدراما المصرية، وهذا جلي جداً للمقربين من الدائرة الفنية، مصابة بحالة من الركود وإيثار أي شئ على الهدف التثقيفي الذي من المفروض أنه أساس للقيمة الفنية المقدَّمة، تدور دائرة الدراما في مصر حول ما هو أشبه بقالب مصبوب يتلبسه كل فريق عمل يقدم مسلسل ما، رغم شهرة الممثلين بل والكتاب والمخرجين

وما يشذ عن القاعدة هو ما قد يأتي من بعض المخرجين غير المصريين ممن قدموا أعمالاً مختلفة في ثقلها الفني

وهنا أسأل حول هذا الغياب الذي يعيشه المجتمع الفني في مصر، ما سببه ومتى سينتهي خاصة مع الحرب الإعلامية التي تحاصره؟

5 comments:

Ragi said...

سيدتى
لى وجهة نظر فى الفن عموما فالمواعظ والتبشير بالافكار غير مستساغ لو كان بطريقة مباشرة وفجة فهناك فارق بين الفنان وبين الواعظ فى المسجد والمدرس فى المدرسة
على الجانب الاخر فانا ارفض دس السم فى العسل والترويج للتطبيع داخل الاعمال الفنية
لكى الشكر

deja vu said...

Ragi

الفنان عبارة عن وسيلة لإيصال فكرة أو مفهوم ما من خلال فكر المؤلف ثم رؤية المخرج ..

والجمهور مرتبط إلى حد كبير بالأعمال الفنية حتى أصبحت تشكل مفاهيمهم عن أشياء كثيرة ومن هنا تأييدي لرأيك فترميز الأشياء بغرض تحقيق هدف ما هو شئ خطير جداً يحتاج إلى وعي الناس

لكن اعتقد انك معي في أن المسلسل يقوم بدور ما خفي .. ما رأيك؟

mado80 said...

dja vu السلام عليكم

أ حيكي الأول علي كل اللي انتي كاتباه قبل موضوع نور الصباح من (أول من قال أن كيدهن ليس برومانسي الي حدث في مثل يوم ميلاد حبيبنا ) موضوعاتك قيمه وجميله في الحقيقه

أما عن موضوع نور الصباح فأنا في الحقيقه لم أشاهد هذا المسلسل حتي أحكم عليه أنا تقريبا بطلت اتفرج علي المسلسلات أو الدراما المصريه عموما لأنك زي ما لاحظتي بالظبط الدراما المصريه بقت ضعيفه جدا تحسي أنهم في المسلسلات المصريه بيقولوا أي كلام وخلاص أنتهي الدور التثقيفي للدراما من زمان للأسف باستثناء بعض كتاب السيناريو القليلين

ما يتحكم في الدراما المصريه الأن شئ بعيد تماما عن الفن أو التثقيف ما يتحكم فيها هو مدي ما ستجنيه هذه المسلسلات من ربح سواء من خلال الأعلانات أو تسويقها للفضائيات ولذلك أصبحت الدراما المصريه علي هذا الضعف الذي نشاهده

تحياتي ليكي يا ديجا وألف تقدير لموضوعاتك القيمه وأسلوبك الجميل

paranoia,magnetic & dramatic girl said...

ازيك ماجدولين
احنا في مصر طبعا انتشرت ووصلت لكم حكاية الامير والكلب والي حصل اكتر من مرة
اذا كانوا مقدروش علي امير وكلبه هيقدروا علي طرد اسرائيل من فلسطين او حتي يساعدوا في ده
احنا بقينا اضعف من الضعف
ومنه لله الامير وكلابه..بس انا مش عارفة الكلاب مين بالظبط
الكلاب الي هي الحيوانات ولا الكلاب الي هي مش عارفة تتصرف في مشكلة زي دي
....
بالنسبة للصورة طبيعي جدا الاعلام يهتم بالراقصات والفنانات علي حساب الدين وايات الله
....
المسلسل ياديجا الصراحة انا مكنتش بحبه كان بيعصبني بس كان في وقفات حلوة
ومعاكي حق في حكاية الموقف بتاع الشهيد
ده فهم قاصر اوي عند الي وضع الحوار
الله حافظ
دودو

deja vu said...

مادو .. دودو

ميرسي على هذه الإضافات