December 8, 2008

كل سنة وانتم طيبين

نعم .. أهنئكم بعيد الأضحى المبارك

لكن .. ليخبرني أحدكم .. ماهذا؟


8 comments:

لورنس العرب said...

هذا استغلال ليس اكثر ولا أقل
موجود في كل مكان
أناس زي ما بيقولوا عندنا في مصر "بيطلعوا فلوس من الهواء" عندنا زيهم كتيييييييييير
في مختلف المجالات

deja vu said...

كل سنة وانت طيب يا لورانس

المشكلة التي تزعجني في هذا الهبل هو أننا - أي أبناء هذه الجاهلية المتأخرة - أصبحنا نصدق أننا ممكن أن نخدع الله - تعالى الله عما يصفون - هي أمور نية وكما لن تزر وازرة وزر أخرى فإنه لن يتقبل عملاً من إنسان مهما فعل ما لم تكن النية خالصة

خلق الله قلوبنا حرة .. وعلى مر العصور استعبد الإنسان في كل شئ وأي شئ قد نتخيل إلا قلبه ونيته .. سبحان الله

tarek momen said...

في زمن الجهالة و الضلالة و الهبل
زمن عاد فيه ليعبد هبل
زمن يقوم فيه البعض بالأنتخاب بدلا منكم و الأستمتاع بالحرية بدلا منكم
لاتستغربوا ظهور مثل هذه الأعلانات و ابشع منها
كل سنة وانتم طيبين
الحقوا استمتعوا بالعيد و كلوا لحمة قبل ان ياتي من يعرض عليكم ان ياكل بدلكم

deja vu said...

كل سنة وانت طيب يا طارق .. اهلا وسهلا بك في بيتي معيداً ومهنئاً

في الحقيقة لم أعرف من هم "أنتم" وما دخل اللحمة في الموضوع هههه يمكن عشان موسم اللحمة بيكتر في البلاد العربية في هذا الوقت بالتحديد ، منيح اني ما بحب اللحمة ، ومنيح انه العيد بقضيه في الاستمتاع بالوجود مع اسرتي واحبائي واصدقائي

اما عن الانتخابات فأنا فعلا عمري ما انتخبت انسان في حياتي ولا أعتقد أني قد أفعل يوماً ما ، ففي نظري لا يستحق أحداً أن أكلف نفسي هذا العناء لأجله يكفيني أني أشهد أن الله ربي الواحد الأحد وأن نبيه معلم البشرية محمداً عليه الصلاة والتباريك وكل السلام
وهذا هو الانتخاب الوحيد الذي يهم أي إنسان بل ويشرفه وينور حياته

ورغم أني أنتمي لبلدين تعجان بالهرج والمرج كل موسم انتخابات إلا أني لم أمر بهذه التجربة والحمد لله في حياتي

قل لي ضيفي .. هل تعتقد فعلاً أن هناك شعباً يقوم "فعلياً" بانتخاب من يريد!؟
إلى أي خريطة قد تشير ستكون إجابتك خاطئة .. فكل الخريطة العربية مسيرة وليست مخيرة .. لكن كل منطقة لها واجهتها والسيناريو الخاص بها ليتم تسييرها والسيطرة عليها

لكن ضيفي العزيز حقيقة لم أفهم ما بين سطورك ، هلا شرحت لي من فضلك؟

شكرا لعيديتك المميزة وتسرني عودتك دائماً لكن بدون حبر سري بين السطور هههههه

Post production said...

ديجا فو

حقيقة خبرية أربكتني للغاية فما أربكني حقيقة هو ليس المعلنين فأنتم كما تعلمون الدنيا ملئى من هذه الأصناف الذين" يحسبون أنهم يحسنون صنعاً"بينما الخطأ الأكبر يقع على المؤسسة الصحفية التي تسمح بنشر هكذا ترهات....ولكن أتعلمي "ديجا" بما أن الصحف قد إمتلئت من صفحتها الأولى إلى الأخيرة بعبث محض في كل الجوانب الحياتية فبالتالي ليس غريباً أن يواكب هكذا حقبة "عبثية"هكذا أنواع من الدعايات...وأنظري حولك تري ما أقصده ولكن متعة هذا العبث تكمن في النور القادم بإذن الله فليس بعد الظلام إلا النور وهاهو الظلام قد حل وأغلق الأفق...فبالتأكيد نحن على أعتاب حقبة منيرة بإذن الله يكفيني مدونتك التي تبعث على التفاؤل هذا فضلاً عن شخصكم الكريم....دمتي "ديجا فو " على رأس المدونين

ريما said...

كل سنه وانتم طيبين
فعلا اول مره بشوف او بسمع عن هكذا شيء فعلا في هذا الزمان كل شيء اصبح عادي ممكن نسمع عنها ان التجاره بالدين اصبحت تجاره رائجه ولم ما دام كل شيء يمارس تحت ستار الدين ...زمن الغرائب والعجائب هذا الزمن
اول مره افوت على هذه المدونه ولفتت انتباهي
اتمنى لنا جميعا ان نفوق من حلمنا ونعي ما يجري حولنا
دمت

deja vu said...

ميدوسا

ننتظر بفارغ الصبر هذا الشخص الحامل شعلته تنصبه حماسته وتنيره شعلات آخرين وينيرها بدوره كي تبدء ويبدءوا معه تلك الحقبة التي ننتظرها بفارغ الصبر

ننتظرك ميدوسا وأصدقائك ..

deja vu said...

ريما

عادة عندما يعلق أحداً على موضوع من مواضيعي أزور مدونته قبل أن أرد عليه ، لكني لم أجدك سيدتي في أي عنوان

هلا تشرفت بدعوتك لي في بيتك ذات يوم؟

أشكرك على رقتك .. وأحب أن أراك هنا دوماً